الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2014

# مما_قرأت









فى كتاب وصف مصر .. يصف المصريين ايام الحملة الفرنسية كالاتى

" لايمكنك ان تكتشف ما يتعمل فى نفوس المصريين عن طريق ملامحهم,

فشكلهم الخارجى فى كل ظروف حياتهم يكاد يكون ثابت..هو نفسه,

اذ يحتفظون بملامحهم بنفس الحيدة وعدم الثأثر.. سواء حين تأكلهم الهموم او

يعضهم الندم او كانوا فى نشوة من السعادة العارمة.. فليس ثمة مطلقا رد فعل..

ويمكننا ان نرجع ذلك الى الطقس الثابت , وربما رجع ذلك  الى تعودهم على ان 

يكونوا على الدوام عرضة لنزوات الطغاة الذين يعم ظلمهم البلاد وفى كل يوم

تنشأ بشاعات جديدة تصبح الغفلة معها بالنسبة للمصريين نوع من الحيلة

لمواجهة هذا العبث..


حقا ما اشبه الامس باليوم !

ليست هناك تعليقات: