الخميس، 15 سبتمبر، 2016

مع نفسى 42





صغيرى..
تعلقت بك حلما طالما راودنى منذ ارتباطى بأباك
حلما حلمنا بكل تفاصيله .. اسم , ملامح, طريقة تربية ومستقبل نعيشه بك
تعلقت بك اكثر منذ علمت بوجودك, يوم غزت قلبى فرحتى بك
تعلقت بك منذ بدأت متاعبى ,وألامى
تعلقت بك منذ رأك طبيبى نقطة مبهمة هناك وجاهدت انا كى احدد معالم تلك النقطة
تعلقت بك عندما رأيت نبضك للمرة الاولى .. والاخيرة
لم يمهلنى القدر حتى لاعرف ما نوعك.. هى رحمة الله  وقدره ولا اعتراض
كنت انوى ان احكى لك كل تفاصيل الحياة وانت بداخلى حتى تخرج للنور.. وبالفعل كنت قد بدأت ولا اعلم لما توقفت!
هل هو احساس انك لن تأتى أم هى رحمة الله حتى لا يزيد تعلقى ويزيد الالم..
لا اعلم
هناك الام  لايمكن وصفها بكلمات.. تترك ندبات فى القلب وكفى!