الثلاثاء، 3 أبريل 2018

رسايل

أوتعلم .. لم أبكى هكذا منذ وفات أبى .. تلك الدموع التى تسقط فى صمت وانت تمارس اشغالك اليومية .. بدون صوت نهنهة ولا شهقات الحزن .. هى دموع صامته وفراق موجع .. لقد كنت صديقى الافتراضى الذى سكنت كلماته تحت وسادتى فكنت انام عليها وصحبتنى فى اسفارى فمر الوقت سريعا
رحمك الله 💔

الاثنين، 2 أبريل 2018

رسايل

عزيزى احمد خالد توفيق
تأخرت كثيرا فى الكتابة لك .. عندما سمعت خبر وفاتك تأكدت انى تأخرت .. تأكدت انى أصبحت مثل الدولة التى نعيش بها لانكرم المبدعيين الا بعد وفاتهم !
اود حقا ان اعترف لك بسر صغير لن تعرفه ابدا!.. لقد مرت على مرحلة فى حياتى وقفت فيها على مفترق طرق .. كنت أعمل فقط .. أعمل لدرجة الملل .. أستيقظ من نومى لأتناول فطورى سريعا ثم أخرج من بيتى لأعمل ولا أعود الا مساءا .. حياة مملة جدا  كما تتخيل .. كنت قد توقفت عن القراءة منذ تخرجى بسبب انشغالى .. ثم توقفت مرة واحدة وقررت ان اكسر روتينى  فتحت مكتبتى الصغيرة لابحث عن كتاب لم أقرأه ولم اجد بها جديد الا كتيب صغير من كتيبات ماوراء الطبيعة كان مركون فى ركن ما .. وكانت البداية
اسلوب جميل وسلس وساخر ومهذب وخيال خصب وطريقة جديدة اصبحت فيما بعد اسلوب كثير من تلامذتك كما تعلم بالاضافة لشخصية الدكتور رفعت الذى كما تعلم ايضا غيرت مفهوم فتى الأحلام تماما لدى الكثيرات
اصارحك القول اصبحت مدمنة .. وانتقلت لكل كتاباتك بعدها وحرصت على اقتناء وتتبع كل حرف تكتبه .. غيرت كثيرا فى وجعلتنى احب الكتابة ونقلت ادمانى بكتاباتك لاكثيرين بعدى .. أتعلم لقد كنت أنصح من يمر بضيقة او ملل بأن يقرأ لك .. كنت اقول  لهم بثقة على ضمانتى .. اى مبتدأ فى القرأة كنت أوصيه بك .. كنت أعلم انك كفيل بأن تجعله يحب القرأءة
لقد استطعت ان تخلق جيل بكامله يا دكتور يتخذ من العراب وكلماته أقول مأثورة
كم كنت اتمنى ان اقابلك كانت هذه من ضمن امنياتى حقا .. ولكنه القدر
الله يرحمك 

الثلاثاء، 27 فبراير 2018

رسايل

عزيزتى جوليا روبرتس ..
لا أعلم حقيقة إن كنتى سعيدة فى حياتك أم لا كما توحى إبتسامتك، ولكنى حقا أتمنى أن أمتلكها.. وأصارحك القول أنى أمتلك تلك الرغبة من فترة لا بأس بها ،من وقت تقريبا أن فقدت القدرة على الضحك من القلب كالأطفال من وقتها تقريبا لفتت نظرى إبتسامتك الجميلة التى تضيئ وجهك ،تلك الابتسامة التى تستخدم كل عضلات الوجه لكى تظهر بدءا بلمعة العيون الخاطفة مرورا بالوجنتين الورديتين وصولا بالشفاه التى تتسع بنهم لتمتلئ بالدنيا كلها .. تلك الابتسامة التى تضييق لها العيون لتلتقط فقط الحلو مما يحيط بها .. اعتقد ياعزيزتى انى لو استطعت امتلاك تلك الابتسامة ربما أحبب الصور  تخليدا لها ،من يعلم
عامة دمتى سعيدة وجميلة بجمال ابتسامتك 😊
محبتى.. نورة

#عمر_طاهر_ستايل
#رسايل

الأربعاء، 21 فبراير 2018

مع نفسى 50

شهر فبراير ده يمكن من اصعب الشهور اللى عدت عليا فى حياتى .. بدأ بفقدانى لجنينيى وهو فى شهره التالت ووصل لنزلة برد مميتة اصابت جوزى واتنقلتلى وحاليا كل واحد قاعد فى بيت اهله علشان يلاقى اللى ياخد باله منه ومن عمر ابننا !
كل ده ابتلاء من ربنا انا عارفة والحمد لله ربنا يجعله فى ميزان حسناتنا .. المشكلة بدأت من قبل فقدان البيبى بشوية من يوم بالظبط ماكنت بنزل بوستات على الفيس بشغل الكورشيه بتاعى والكتب اللى بقرأها والافلام اللى بشوفها ورأى فيها ..
بدأ الناس تسألنى بتلحقى امتى تعملى ده مع رعاية ابنك .. كنت برد والله بدون اى نية سيئة ان ابنى لسه مابيتحركش وده مساعدنى اعتقد الدنيا هتتغير لما يتحرك .. لكن من وقتها لا عارفة اقرأ ولا عارفة اشتغل وكل حاجة باظت تقريب ومش عارفة ليه
اهلى نصحونى ماتبقيش تنشرى بوستات بده على الفيس .. طب ليه يا جماعة انا نفسى افرح بحاجات صغيرة وانشرها كحاجة ايجابية .. جت بعدها اعلانى بحملى ومافيش وقت والحمل نزل .. اللى تعب نفسيتى ان اصحابى اللى اعلنتلهم مش اهلى المرة دى قالولى ايييه .. انتى اتسرعتى انك اعلنتى واحنا استغربناكى ابقى اصبرى ماتعرفيش نفسية اللى حواليكى ايه بيضحكلك وبيباركلك وانتى ماتعرفيش ايه اللى جواه
الكلام يومها صدمنى .. يعنى ده مش معتقد جيل اهلى قديم بس ده انتم كمان بتفكروا كده .. ماعرفش من يومها حاجة اتشرخت جوايا وكبرها حزنى على البيبى .. اكون انا السبب انى اعلنت .. طب مين من اللى حواليا نفسيته كده .. طب فى حد حواليا كده فعلا .. طب ايه انا اذيته فى ايه .. ولا انا مش مشكلته ومشكلته مع فرحة اى حد عامة ..
وارجع اقول لنفسى ماكل الناس بتعلن عن اى فرحة اهو وبتنزل صور عيالها اهو وماشيين بستر ربنا وبيفرحوا عادى .. طب اشمعنا انا .. وارجع استغفر ربنا واقول ده نصيب..
بس جوايا خوف من الناس ماعرفش هقدر اتغلب علي امتى ولا هقدر اصلا ولا لأ
بقى جوايا خوف على اى فرحة جاية ولا اى فرحة عامة لتروح منى من غير ماحس كدة
بقى جوايا خوف وزعل على انى مش عارفة افرح .. اصل الفرح ازاى الا لما تنشره وتشاركه انا فهماه كده
بقى جوايا خوف للأسف مش عارفة اعالجه .. غصة فى القلب ربنا وحده عالم علاجها ايه

الأحد، 14 يناير 2018

حبة كراميل

تخيلى كدة معايا لو فعلا فيه حبة كراميل انتى هتاكيلها وتخليكى تقرى أفكار الرجالة!
دى فكرة مسلسل جه رمضان اللى فات.. عن نفسى شيفاها فكرة مبتكرة خلتنى سرحت كده ..
تخيللى كدة انك ممكن تفهمى ليه الراجل ده بيكدب ،
وازاى الراجل اللى بيحب لمة البنات حواليه بيفكر ..
هتقدرى تفهمى ايه اللى بيتغير فى الراجل البصباص لما يحب بجد  ازاى بيفكر وبيعدل تفكيره علشان يركز على واحدة
هتقدرى تفهمى الراجل اللى  بيحب ورغم كدة بيعاكس ازاى بيقدر يعمل كده
هتقدرى تفهمى نفسية الراجل اللى بيكون وفى لزوجته حتى لو ماتت
وهتقدرى برده تفهمى الراجل اللى بيتزوج بعد وفاة زوجته وحتى قبل مايمر على وفاتها شهر !
تخيلى .. هتقدرى تفهمى وتسمعى أفكار الراجل !

الخميس، 14 ديسمبر 2017

مما قرأت

زار احد الشباب أحدى المدن وقرر مضيفوه ان يطوفوا به البلده ترحيبا بمقدمه وفى نهاية الجولة مروا بالمقابر فدنى الضيف من شاهد احدى المقابر فوجد مكتوبا عليه هذا قبر فلان ولد سنة 1910 وتوفى 1975 وعاش 7 سنوات ومر على شاهد ثانى وثالث وكل شاهد مكتوب عليه تاريخ ميلاد ووفاة صاحبه وحساب للسنوات التى عاشها لكنه غير دقيق فتساءل عن السر فأخبروه انهم يحسبون لمن مات عدد السنوات التى عاشها بعدد الايام السعيدة التى قضاها فى الحياة ويسقطون تلك الايام التعيسة فلا تستحق ان تحسب!
ياترى الواحد ممكن يكتب انه عاش اد ايه؟ .. فاكر ايامك السعيدة ؟ طب سابت علامة فيك لدرجة ان تفتكرها زى الايام الحزينة ؟ ياترى فاكر ايام ماضحكت من القلب زى مانت فاكر ايام مابكيت بحرقة زى الاطفال؟

الأربعاء، 22 نوفمبر 2017

مع نفسى 49

فجأة لقيت كل اللى أعرفهم ومشاركين فى بادرة 100 يوم سعادة وقفوا .. استغربت ازاى تشجعونى وتوقفوا انتم ؟!
لقيت اغلبهم خايفين من الحسد على سعادتهم! .. خايفين من منطلق دارى على شمعتك تقيد وكدة .. تلقائى انا كمان خفت رغم عدم اقتناعى بس غصب عنى خفت .  واللى اخدوا منى الفكرة لقونى وقفت فكسلوا او خافوا هم كمان .. والنتيجة العامة نشر السعادة وقف وفى الغالب نتيجة للخوف!
العجيب بقى انا ماحدش بطل ينشر حالة الاحباط اللى عنده حتى ولو من منطلق اذا بليتم فاستتروا مثلا
ممكن يكون ده طبيعى بس الأكيد انه محبط