الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

كما ربيانى صغيرا

عندما أسمع الاذان فى بعض الأحيان أكون مشغولة بأى شئ  وأقول فى بالى أخلص بس وهصلى لأجد صوت أبى يتكرر فى افكارى
"صليتى يانورة ؟"
"لسه يابابا هخلص وأقوم أهو"
"أى حاجة تستنى بس الصلاة وقتها بيروح مش هتعرفى تعوضيه"
فأبتسم وأترك مابيدى لأصلى وأنا أطلب له الرحمة
هكذا أتذكر أبى ،وهكذا أنوى أن يتذكرنى أبنائى

هناك تعليق واحد:

الجوكر يقول...

بارك الله فيك يانورة
ورحم الله والدك وأسكنه فسيح جناته
فكان نعم الأب هو