السبت، 28 فبراير، 2015

# الموبايل









ذلك الاختراع هو وأشباهه كاللاب توب والكمبيوتر الخ..
 ذلك الاختراع البشرى العصرى الذى حرمنا مشاعر كثيرة لا تحصى..
ذلك الاختراع الذى حرمنا متعة قطع المسافات للاطمئنان على من حب..
ذلك الاختراع الذى حرمنا متعة انتظار رسائل معطرة ملونة حرص الحبيب على تحمل لك اشواقه وكلماته ومشاعره ورائحته وخط يده كوسائل مساعدة لاثبات حبه..
ذلك الاختراع الذى حرمنا لذة الانتظار.. انتظار ان تعلق النتيجة ونذهب لنعرفها.. انتظار رؤية هلال رمضان ولمة العيلة اما شاشة التليفزيون او حول الراديو فى انتظار كلمة دار الافتاء..
ذلك الاختراع اللى مابيحلالوش يرن الا لما الواحد يكون فى عز النوم وبيعرف اى حد يجيبه فى اى وقت من اجل اى سبب تافه كان او مصيبة ما..
ذلك الاختراع البيضوحباطى..
تبا لك.

هناك 3 تعليقات:

موجة يقول...

الموبايل فعلاً فعل في حساتنا الكثير البعض بالإيجاب والكثير بالسلب ، الكثير من الأسر قل الحوار بينهم بصورة كبير الى حد الانعدام في أحيان كثيرة ، كل فرد في الأسرة له عالمه الافتراضي الخاص بعيداً عن دفء الأسرة

Gamal Abu El-ezz يقول...

التليفون لما ظهر إتسبب فى نص الهجر والموبايل بقى الهجر كله
بس رغم مساؤئ التكنولوجيا لكنها بتجعل الحياة أسهل وأسرع يعنى فى إنهاء الاعمال وسرعة الإنتقال والحاجات سواء شئنا أم أبينا لازم كمجتمع تنموى نقتنيها . يعنى إن مكناش قادرين نركب قطار التطور ونطور إحنا بنفسنا على الأقل نتشعبط فيه أو نجرى وراه

Do3aa El_attar يقول...

اكيد له مساويء بس لو خيروني قبل الموب أو بعده.. أكيد هختار بعده :D
. ده في أفلام كاملة مكنتش هتتعمل ومشكلتها هتتحل بهذا الاختراع العظيم.. العيب فينا مش فيه :D :D

كانت وحشاني مدونتك:)