الخميس، 9 أكتوبر، 2014

# الكذب







يربى ونيس ابنائه على عدم الكذب واخفاء الحقائق..

الكذب غير انه بيودى النار فهو بيحرج صاحبه وبيفقده احترامه ومصداقيته..

يحاول ونيس ان يتجنب الكذب فى عمله حتى لو هيخسر اصدقائه فى مقابل انه يقول لابنه بكل ثقة  انه مابيكدبش..

عندما كذب ابنه لينجى نفسه من العقاب  وعلم ونيس  بالكذبه جعل ابنه يشعر مدى الاحراج الذى سببه لنفسه ولابيه..

ندم الولد جدا لدرجة انه عندما اجاب على الهاتف وكان المتصل يريد والده  وطلب منه والده انكار وجوده  احتار الابن كيف ينكر ولا يكذب فقال للمتصل (بابا بيقولك انه مش موجود)

صُدم ونيس عندما اكتشف ان ما طلبه من ابنه  يعتبر ايضا كذب..

احنا بقى طول الوقت  بنطلب من ابنائنا يكذبوا على اللى بيتصلوا وينكروا وجودنا  او بنخليهم يسمعونا واحنا بنكدب عمال على بطال فى الهايفة قبل المهمة..

بنخليهم يسمعوا كذبنا بودانهم اللى مابتعرفش تفرق بين كذب جامد وكذب بسيط .. كله كذب والمفروض ان كله بيودى النار !

ربوا ابنائكم فالتربية اهم من التعليم.. فعالم بلا اخلاق هو عالم سافل

هناك تعليق واحد:

P A S H A يقول...

يا فندم احنا اللي بنتربى والله
:))