الجمعة، 16 أكتوبر، 2015

مع نفسى..40





عندما أقرأ لعبد الوهاب مطاوع أشعر بالغبطة نحوه..فكم اتمنى ان اعيش مثل حياته وأمر بتجاربه..
قرأت ذات مرة أنه سافر لايطاليا وعاد منهاً بسيارة  اشتراها وقرر أن يعود بها سائقاً من ايطاليا لمصر! مرورا ببلدان كثيرة وتجارب رائعة..
 
 ***
عندما أقرأ لعز الدين فشير أتمنى حقا أن أمتلك موهبته .. ليس فى الكتابة وحدها ولكنه يمتلك موهبة فريدة فى قراءة الاحداث وربطها ليُنتج منها خيال ينافس الواقع فى صدقه!

 ***
عندما أقرأ لأحمد خالد توفيق أتمنى أن أمتلك طريقة سخريته فهى الاحب لقلبى والاكثر احتراما فى عالم الادب الساخر.. أتمنى ان امتلك قدرته على جعل الجميع يتابعه وقراءة مايكتب والاستمتاع به حتى ولو كان سطر مثل القصاصات ...

***
عندما أقرأ رواية جيدة أو كتاب ناجح لواحد من شلة التدوين التى عرفتها منذ خمس سنوات أشعربسعادة وفرح وأمل لا حدود لهم .. 
 وانه يجب على ان اكمل .. ولا أتوقف ولا أجعل الملل يتسرب لكلماتى

هناك 3 تعليقات:

محمد سلامة يقول...

كل من ذكرت فيهم ما ذكرتى وأكثر :)
أتمنى أن نستمر جميعا بالتدوين ولو لأنفسنا
أحسنتى

الأمير يقول...

وحضرتك قرأتي لكل دول ؟؟ ههههه طبعا بهزر ربنا يزيدك وفعلا القراءة شيء ولا اروع

وجميل انك بتتكلمي عنهم كده علشان لو مبتديء زيي حب يقرأ ممكن يقرا لهم بسبب إطراءك المميز ده عليهم



---------------
عجبني أوي تعليق محمد سلامة خصوصا لما قال : أتمنى أن نستمر جميعا بالتدوين ولو لأنفسنا

بجد جملة قوية وجميلة وبناءة :)


الأمير ..

نص نهار يقول...

مع كل كتاب نقرأه تتفتح زهور وتولد جنات ... القراءة إكسير حياة ..

بالتوفيق