الأحد، 20 مارس، 2016

عنها..51









- خطب !!
قالتها وهى تلقى بنفسها على سريرها بيأس وتطرح رأسها للخلف وكأنها تحاول أن تسقطها وراء ظهرها عقابا لها على الافكار التى زرعها القلب وتبنتها تلك الرأس بالرعاية رافضة كل نصائحى ومحاولاتى المستميتة حتى لا تتعلق به , أو ربما تحاول أن تبعد عينيها عن موجاهتى وهى تلقى على مسامعى هذا الخبر..
ربما خافت أن أقول لها سبق وحذرتك..
ولكنى لن أكون قاسية معها .. يكفى ما تمر به
- متى؟
-قرأ فاتحتها من اسبوع والخطبة غدا

-اسبوع؟ ألم يحادثك أمس وكنتى سعيدة بمكالمته؟!

(بعد فترة صمت)

- نعم كان يحادثنى وهو قارئ الفاتحة !

صمت قليلا حتى استوعب .. نعم كنت أتوقع ندالته , ولكنه أبهرنى بتخطى كل توقعاتى

- من هى؟

أجابتنى بصوت يختنق ..
- زميلتى فى العمل .. تلك التى كان يسخر منها أمامى ويقول أنها ليست من نوعه المفضل

صدمت ولم أفق من صدمتى الا على صوتها يصرخ من اعماق روحها

-اَاَاَه

ليست هناك تعليقات: